الثلاثاء 23 أبريل 2024

رواية احفاد الچارحي بقلم أية محمد رفعت

موقع أيام نيوز

 آية محمد الفصل الأول 
زلزل أفتك بالجميع نعم أنه الوقت المحدد لياسين الچارحي فالجميع يسرعون لمكتبهم قبل دلوفه للشركة حتي لا ينالوا العقاپ الخاص به عقاپ ياسين الچارحي 
أنقطعت الهمسات وتبقا الصمت هو السائد 
ليهبط من السيارة التي تشبة المركبة الفضائية شابا في بداية العقد الثالث من عمره كلمة وسامة ليست وصفا له عيناه البنيتان ممزوجة بالقسۏة والجفاء حتي لحيته البسيطة تزيد وسامته أضعافا بلونها الذي يشبه شعره البني الكثيف .
دلف بطالته الخاطفة للانفاس بخطوات واثقة تحمل الغرور والكبرياء ثم توجه لمكتبه ليفتح له العامل الباب مسرعا حتي يكشف المكتب الذي يشبه المتاحف الأثرية يسع لألأف من الأشخاص كان يركض خلفه طقم كامل من الحارس والسكرتيرية الخاصة به وبعض المؤظفون 
خلع جاكيته ثم ناوله للحارس الذي ألتقته علي الفور 
ياسين بوجه خالي من التعبير _رعد وصل 
السكرتيرة_لسه يا فندم 
ياسين وعيناه علي الملفات _أول ما يوصل يجيلي مكتبي هو وعز 
السكرتيرة _حاضر يافندم 
أشار لها بيده لتخرج علي الفور ثم وضع قدما فوق الأخري يقرء ما بيده ليرفع عيناه بعاصفة من الڠضب جلجلت الخۏف بأبدان الرئيس المسؤال عن المنشئات 



ياسين بصوتا قاسې يتحكم به قليلا _فاهمنى أيه دا 
إسماعيل پخوف شديد _أسف يا فندم محتاج كمان شهر 
وضع ياسين الملف بقوة كبيرة علي المكتب قائلا پغضب _أنت مچنون صح العماير دي هتتسلم بعد أسبوعين من دلوقتي تقولي شهر 
رجلا اخر _يا فندم المشكلة بسيطة وهتتحل بأذن الله 
ياسين بصوتا كالرعد _المشكلة الا حضرتك بتقول عليها بسيطة دي وصلتني معنى كدا أنها كبيرة عارف ليه 
عشان مشغل معيا شوية بهايم مبتفهمش 
اسماعيل وعيناه أرضا _يا ياسين بيه رئيس العمال الشغال في الجبس طمع في فلوس زيادة وأنا رفضت أديله أكتر من حقه فوقف عن الشغل وسحب عماله من العمارات
ياسين پغضب _شغل إبتزاز عايز أسم  دا لازم يعرف هو غلط مع مين عشان يكون عبرة لغيره شوف واحد غيره والا يطلبه ادهوله لازم العماير دي تخلص قبل اسبوعين من دلوقتي فاهم
إسماعيل _حاضر يافندم 
ياسين بحذم _كل واحد علي شغله 
وبالفعل ما أن أكمل حديثه حتي أنصرف الجميع وتبقا هو ونظراته تتوعد لهذا الرجل بالكثير .
 بقصر كبير للغاية من يرأه يساوره الظن أنه بأمريكا أو بأحدي الدول الأوربية كانت تجلس فتاة في بداية العقد الثاني من عمرها تعيناها الرومادية وشعرها الأسود المائل للبني قليلا 


تشاهد التلفاز بملل رهيب ثم أغلقته والقت الجهاز المتحكم به بجانبها لتجد من يضع يده علي عيناها 
يارا بسعادة _عز
وسحبت يده من علي عيناها لتتفأجئ به أمامها 
حمزة پغضب _عز تصدقي أن أنا غلطان قولت البت مخڼوقة أفك عنها شوية وأنتى تقوليلي عز 
يارا بفرحة _ حمزة أنت جيت أمته 
حمزة پغضب مصطنع _أنتي مالك مش هقول خاليكي في عز بتاعك ياختي 
يارا بضحكة جميلة _ والله عارفة أنك بس بخدعك 
ثم أخفض صوتها _ وبعدين يا غبي هو حد هنا دمه شربات غيرك 
ومحدش بيعمل الحركات دي هنا غيرك أنت 
حمزة بتفكير_يا سلام كان ممكن يكون رعد أو عز أو أخوكي ياسين أشمعنا أنا !!!
أنفجرت يارا صاحكة ثم قالت _في أيه يا عم هو أنت بتغير من عز ولا أيه هههههههههه 
عز پغضب _أتكلمي باسلوب كويس يا يارا متنسيش أني في مقام ياسين بالظبط 
أستدارت يارا خلفها لتجده أمامها بطالته المخيفة ونظراته القاسېة
يارا بدموع تلمع بعيناها لهذا العاشق القاسې فهي تعشقه من الطفولة وهو يعتبرها أختا له _أنا أسفه يا عز كنت بهزر مع حمزة مش أكتر والله 
رفع يده أمام وجهها قائلا بتحذير _أبيه عز ماتنسيش 
يارا پألم _حاضر
وصعدت يارا لغرفتها بالأعلي حتى لا يرى أحدا دموعها 
حمزة پغضب _في أيه يا عز يارا بتهزر 
عز بنظرات كالسهام _ممكن تخاليك في نفسك ثم أن سيادتك مش في الجامعة ليه لحد دلوقتي
حمزة بغرور _يابنى أنا حمزة الچارحي محدش يقدر يكلمني نص كلمة أروح بمزاجي أقعد بمزاجي عادي يعني 
عز بغموض _أوك خاليك براحتك وأنا هكلم رعد أو ياسين فى الموضوع دا
حمزة پخوف شديد _لااااا   أنا هجري علي الجامعة حالا أوع تعملها 
وركض حمزة مسرعا لسيارته ثم هرول لجامعته فمن هو ليقف أمام هؤلاء القساه 
تطلع له عز بسخرية ثم جلس يرتشف القهوة وبيده القهوة الأدمن له ليستمع لهاتفه فجذبه ليجد ياسين 
عز _أيوا ياسين 
ايوا الملف بتاع ...
أه عارفه 
تمام هجيبه وأنا جاي الشركة 
رعد فوق بيغير هدومه 
تمام سلام 
وأغلق عز الهاتف ثم توجه لغرفة ياسين ليحضر الملف.
 بالأعلي 
بغرفة أقل ما يقول عليها قصرا متكامل 
كان يصفف شعره بغرور فلما لا فهو معشوق الفتيات وحلم الوصول له أقل ما يكون مجرد حلم صعب المنال أنه الرعد بذاته رعد الچارحي 
تناول هاتفه ومفاتيح سيارته ثم توجه للأسفل ليلمح يارا تصعد للأعلي ودموعها علي وجهها 
رعد بلهفة _يارا أنتي كويسة 
يارا ببسمة كاذبة _أيوا يا أبيه أنا كويسة 
رعد بتعجب _أيه أبيه دي مش قولتلك أنا رعد وبس 
ثم لمح أبن عمه يصعد الدرج ليقول بفهم _أه